هل الجديد في عالم المدفوعات يخدم الشركات الصغيرة والمتوسطة؟

في عام 2022 ، زاد الطلب على المدفوعات غير المادية عبر الإنترنت والمدفوعات الرقمية والمدفوعات السريعة، وخاصة بعد جائحة كورونا التي دفعت باتجاه المزيد من الابتكار في هذا المجال. اتجهت بعض الحلول التقنية المالية (Fintech)، مثل المدفوعات الرقمية والشراء الآن والدفع لاحقًا ، إلى توفير طرق جديدة لإجراء المدفوعات خصوصا مع استمرارها في جذب المليارات من الاستثمارات على مستوى العالم ، بهدف إنشاء أدوات دفع عالمية أسرع وأسهل وأرخص.

كيف تحسّن إدارة المصروفات

تتقاطع عدة جوانب إدارية هامة في مثلث إدارة المصروفات، حيث تعتبر جزءا هامًا من الإدارة المالية، ترتبط ارتباطا وثيقا برضى الموظفين وتؤثر مباشرة على مستوى الإنتاجية في الشركة. لذا، فإن العمل على تحسين سير العمل في إدارة المصروفات ينعكس إيجابيًا على هذه الجوانب ويساهم في مواجهة الكثير من التحديات التي تفرضها الآلية التقليدية للموافقة على مطالبات المصروفات و دفعها. 

بدلات ثابتة أم مطالبات مصروفات؟ اعرف الأنسب لشركتك

في معظم الشركات، يحتاج الموظفين لدفع بعض المصروفات كجزء من إتمام مهامهم، مما يتطلب التعامل مع مطالبات المصروفات ودفع التعويضات بشكل مستمر. يعدّ الكثير هذه العملية معقدة وبطيئة، خصوصاً باعتبار أن كل مطالبة مصروف تستهلك حوالي 20 دقيقة لمعالجتها، وفي نهاية المطاف قد تتراكم عدة مطالبات قبل حصول الموظف على التعويض. لذا، يتجه البعض إلى تخصيص بدلات ثابتة كحل بديل.

الأتمتة الآلية للعمليات في عالم الحسابات

هذا الشكل من الأتمتة، أو كما يسميه البعض بالأنظمة الآلية (software robotics)، يرتكز على بناء تقنيات ذكية تقوم بالعمليات المكررة/الروتينية في أي عملية معالجة معينة، ويتم بناء هذه الأنظمة حسب إيطار مبني على قواعد يتم برمجتها لأداء المهام الدورية بشكل آلي لا يستدعي التدخل البشري، مما يوفر المساحة للموظفين لآداء المهام الأكثر تعقيدا والتي تتطلب مهارات تحليلية عالية، إضافة إلى التفرغ للمهام التي لا تتبع أنماط تكرارية متطابقة.

لا مفرّ من الأتمتة!

سواء كنت تخطو الخطوات الأولى في شركتك الناشئة لبناء سياسة مالية مناسبة، أو كنت صاحب شركة متوسطة تسعى إلى تطوير سير العمل والحد من الهدر المالي والوقتي، تشكل إدارة المصروفات وسداد المطالبات جزءا مهما في إدارتك المالية.